التخطي إلى المحتوى

وجه اليوم الرئيس الفرنسي الحالي “إيمانويل ماكرون” تحذيراً هاماً بشأن خطورة الوضع في إقليم “ناجورنو كارباخ”، مشيراً إلى وجود أدلة على نقل الدولة التركية لمقاتلين سوريين في الإقليم المتنازع عليه، وذلك وفقاً لما نشرته شبكة “العربية” أن ماكرون قد أكد أنه تم نقل المقاتلين السوريين من غازي عنتاب التركية إلى “كارباخ”، وانه يجب التدخل العاقل خلال الفترة القادمة من أجل انهاء تلك الأزمة.

الرئيس الفرنسي يوجه تحذير للرئيس التركي

أما بالنسبة للأزمة الموجودة في منطقة الشرق الأوسط أكد الرئيس الفرنسي أن التضامن مع الدولة القبرصية واليونانية غير قابل للتفاوض، مؤكداً للجميع رغبة باريس في إجراء حوار مع تركيا خلال الفترة القادمة دون التنازل عن القيم الأوروبية، وجاءت تلك التصريحات بعد أيام من دعوة الرئيس التركي لجميع الدول المشاركة في منطقة شرق المتوسط لعمل مؤتمر لتقسيم الطاقة في المنطقة، وذلك لفض التوتر والنزاع في المنطقة بين تلك الدولة.

الرئيس الفرنسي هجوماً قوياً على الرئيس التركي
الرئيس الفرنسي هجوماً قوياً على الرئيس التركي

وفي وقت سابق قد جدد الرئيس التركي ” رجب طيب أردوغان” التأكد على دعم الدولة التركية لأذربيجان” في صراعها الدائر مع أرمينيا بشأن أفليم “كارباخ”، وذلك على الرغم من الدعوات الدولية من أجل التهدئة ووقف إطلاق النار بين البلدين خلال هذه الفترة، وأشار الرئيس التركي أن السلام لن يتحقق في تلك المنطقة إلا بانسحاب أرمينيا من الأراضي الأذربيجانية التي احتلتها خلال الفترة الماضية، قائلاً: ” سنواصل دعم أشقائنا الأذربيجانيين بكل إمكاناتنا انطلاقًا من مبدأ “شعب واحد في دولتين”.

اقرأ أيضاً:
الحكومة الإسبانية تُقرر إغلاق مدريد بسبب كورونا
ردود أفعال واسعة النطاق بعد مناظرة ترامب وبايدن

وكان الرئيس التركي قد أوضح أنه لا يوجد اضطرابات أو توتر في منطقة الشرق الوسط وانه يعمل على حماية حقوق الدولة التركية خلال هذه الفترة، والجدير بالذكر أن منطقة شرق المتوسط تشهد حالة من التوتر الكبير خلال هذه الفترة بسبب تنقيب الدولة التركية في البحر المتوسط مما أسفر عن غضب قبرص واليونان، وأكد الرئيس الفرنسي تضامنه مع اليونان وقبرص في تلك الأزمة التي تشهدها المنطقة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *