التخطي إلى المحتوى

كشف وزير التعليم السعودي الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ  عن عمل الوزارة في إعداد مساقات التفكير النقدي والفلسفة، التي تهدف إلى تنمية قيم حرية الفكر والتسامح والتحرر من التعصب الفكري لدى الطلاب والطالبات وتمكينهم من ممارسة مهارات التفكير النقدي والفلسفي في بيئات معيشية مختلفة، وبمناسبة اليوم العالمي للتسامح قال وزير التربية والتعليم في حوارات المملكة الثالث بعنوان “نتحاور لنتسامح” نظمه مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، حيث يحتفل العالم فى 16 نوفمبر من كل عام باليوم العالمى للتسامح، وقد جاء ذلك فى أعقاب إعلان الجمعية العامة للأمم المتحدة فى 1993 بأن سنة 1995 ستكون هى سنة الأمم المتحدة للتسامح، كما اعتمدت الدول الأعضاء فى المؤتمر العام لليونسكو فى 16 نوفمبر 1995.

وزير التعليم السعودي يتحدث عن اليوم العالمي للتسامح

أشار وزير التعليم إلى محاولة وزارة التربية والتعليم داخل المملكة العربية السعودية ترسيخ قيم التسامح والتفاهم الإنساني في الدائرة الطلابية من خلال ممارسات مختلفة تستهدف شخصيات الطلاب وأفكارهم وطرق المعالجة، لأنها الركيزة الأساسية لتعزيز التسامح الاجتماعي، حيث أن اليوم العالمي للتسامح يعمل على إعلان المبادئ بشأن التسامح، ويؤكد ذلك الإعلان، من جملة مبادئه، على أن التسامح لا يعنى التساهل أو عدم الاكتراث بل هو احترام وتقدير التنوع الثقافى والإنسانى.

وزير التعليم السعودي: مناهج جديدة لمكافحة التعصب الفكري وتنمية التسامح
وزير التعليم السعودي: مناهج جديدة لمكافحة التعصب الفكري وتنمية التسامح

إقرأ أيضاً
وظائف هيئة الطيران المدني 1442 لحديثي التخرج وذوي الخبرة
تطبيق كلنا أمن في نسخة جديدة للتسهيل على المواطن والمقيم

وأشار وزير التعليم السعودي إلى أنه بالإضافة إلى دعم جهود مركز التوعية المعرفية لرصد الممارسات السيئة في قطاع التعليم ، فقد ساهمت الوزارة في إرساء أساليب الحوار الفعال بين معلمي المدارس الحكومية وموظفي الجامعة من خلال خطط وأنشطة خاصة، وأضاف أن وزارة التربية والتعليم والجامعات تعمل على تطوير برامج مشتركة لنشر الحوار وثقافة التسامح في المجتمع، وتعلم الدروس والأساليب لتطوير هذه الممارسات، ورصد الأنشطة العالمية في اليوم العالمي للتسامح للاستفادة منها، وكذلك مع الطلاب من جميع أنحاء العالم.

كما أشار إلى مخرجات إعلان الرياض في مؤتمر التربية حول المواطنة والقيم الإنسانية المشتركة الذي نظمه مركز اليونسكو الإقليمي للجودة والتميز في التعليم، وطرح مقترحات لتعزيز قيم التسامح في المجتمع وحياة الناس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *