أعلن الكرملين،  أن موسكو   “تدعم” ما تقوم به صربيا بهدف وضع حد للتوترات في كوسوفو التي شهدت إطلاق نار وانفجارات، وحيث أقيمت حواجز على الطرق، كما قال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف للصحافيين “لدينا علاقات وثيقة جدا كحليفين، علاقات تاريخية وروحية مع صربيا”، موضحا أن موسكو تتابع “بانتباه شديد ما يحصل (في كوسوفو) وكيفية ضمان حقوق الصرب” في الإقليم الصربي السابق.

موسكو تدعم صربيا في مواجهة كوسوفو

 اعتبر بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، أنه “من الطبيعي ان تدافع صربيا عن حقوق الصرب الذي يعيشون في الجوار وسط ظروف بالغة الصعوبة، وأن ترد في شكل حازم حين يتم انتهاك حقوقها”، وجاء هذا الموقف بعدما استدعى الرئيس الصربي، الكسندر فوتشيتش، مساء الأحد، الجنرال ميلان مويسيلوفيتش قائد القوات الصربية إلى الحدود مع كوسوفو، في موازاة إعلان وزير الدفاع ميلوس فوسيفيتش الاثنين أن الجيش الصربي في حال تأهب قصوى بعد التوترات الأخيرة في كوسوفو.

موسكو تدعم صربيا في وضع حد للتوترات في كوسوفو

ولا تعترف صربيا باستقلال إقليمها السابق ذي الغالبية الألبانية والذي أعلن في 2008. وتشجع 120 الف صربي يقيمون في كوسوفو على تحدي السلطات المحلية، وقد أقام مئات من صرب كوسوفو منذ العاشر من ديسمبر حواجز في شمال كوسوفو احتجاجا على توقيف شرطي صربي سابق، الأمر الذي شل حركة الانتقال على معبرين حدوديين مع صربيا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *