التخطي إلى المحتوى

نشرت المجلة الأمريكية لطب المناطق الحارة والنظافة الصحية، دراسة قال الباحثون فيها إن 800 شخص على الأقل ماتوا حول العالم بسبب معلومات مضللة متعلقة بفيروس كورونا في الأشهر الثلاثة الأولى من هذا العام، وأشارت الدراسة إلى أن حوالي 5800 شخص دخلوا المستشفى نتيجة لمعلومات خاطئة تم نشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي، حيث مات الكثير نتيجة شربهم الميثانول أو منتجات التنظيف التي تحتوي على الكحول، لاعتقادهم خطأً أن المنتجات هي علاج للفيروس.

معلومات مضللة متعلقة بفيروس كورونا

مئات الوفيات حول العالم بسبب معلومات مضللة متعلقة بفيروس كورونا
مئات الوفيات حول العالم بسبب معلومات مضللة متعلقة بفيروس كورونا

المعلومات الزائفة نكلف الأرواح

وكانت منظمة الصحة العالمية  قالت في وقت سابق إن “وباء المعلومات” المتعلق بـ Covid-19 انتشر بنفس سرعة انتشار الفيروس نفسه، مع انتشار وتداول نظريات المؤامرة والشائعات التي تسهم جميعها في الوفيات والإصابات، وقال مؤلفو الدراسة إن العديد من الضحايا اتبعوا النصائح التي تشبه معلومات طبية موثوقة، مثل تناول كميات كبيرة من الثوم، أو تناول كميات كبيرة من الفيتامينات، كإحدى الطرق للوقاية من العدوى، كما شرب آخرون مواد مثل بول البقر.

وأضاف الباحثون إن كل هذه الإجراءات لها “تداعيات خطيرة محتملة” على صحتهم،وخلصت الدراسة إلى أن مقاومة هذا الوباء المعلوماتي يقع على كاهل كلًا الوكالات الدولية، والحكومات، ومنصات التواصل الاجتماعي، ولكن للأسف شركات التكنولوجيا، تعرضت لانتقادات بسبب استجابتها البطيئة وغير المنتظمة.

وفيات واعتداءات وحرق متعمد نتيجة معلومات خاطئة عن الفيروس

وكانت شبكة بي بي سي أجرت تحقيقات وجدت فيها ارتباط اعتداءات والحرق المتعمد والوفيات نتيجة لمعلومات خاطئة عن الفيروس، حيث أدت الشائعات المتداولة عبر الإنترنت إلى هجمات جماهيرية في الهند وحالات تسمم جماعي في إيران، وتعرض مهندسو الاتصالات للتهديد والهجوم، وأُضرمت النيران في أبراج الهاتف في المملكة المتحدة ودول أخرى بسبب نظريات المؤامرة التي تم تبنّيها وتضخيمها عبر الإنترنت.

مئات الوفيات حول العالم بسبب معلومات مضللة متعلقة بفيروس كورونا
مئات الوفيات حول العالم بسبب معلومات مضللة متعلقة بفيروس كورونا

هذا بالإضافة إلى استغلال المحتالين للوباء والاستفادة منها عبر مواقع التواصل الإجتماعي، من خلال بيع شارات غير فعالة تزعم الحماية من الفيروس، وحثّ المتابعين على دفع المال مقابل معجزة  “مكمل المعادن” ، وهو في الواقع مبيض مخفف.

تهديد لقاح ضد فيروس كورونا

المناهضون للقاحات مع بدء اكتشافها سوف ينشطون باستخدام المنصات التي توفرها وسائل التواصل الإجتماعي، في نشر معلومات مضللة متعلقة بفيروس كورونا، لإقناع الناس بعدم جدوى هذه اللقاحات بحماية أنفسهم، وعلى الرغم من قيام شركات وسائل التواصل الاجتماعي بإزالة المعلومات المضللة حول اللقاحات أو تصنيفها ، فقد أظهر الاستطلاع الأخير في الولايات المتحدة أن 28٪ من الأمريكيين يعتقدون أن بيل جيتس يريد استخدام اللقاحات لزرع الرقائق الدقيقة في البشر، وقال أطباء لشبكة بي بي سي إن تحقيق لقاح فعال لفيروس كورونا يمكن أن يُقوّض تماما بسبب المعلومات المضللة.

إقرأ أيضًا : 
رئيس الوزراء اليمني: جماعة الحوثي تنهب إيرادات اليمن
مصادر تؤكد بدء تجديد هيئة القوى العاملة الكويتية إقامة العمال فوق ال 60 عام

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *