التخطي إلى المحتوى

ترأس “فهد بن محمد الجبير” أمين المنطقة الشرقية أمس الخميس الاجتماعي الأول للعام الهجري الجديد 1442هـ لرؤساء ووكلاء البلديات، والذي يهدف لمتابعة جهود جميع العاملين في كافة البلديات والإدارات من جل تحسين المشهد الحضاري للمنطقة ومعالجة جميع التشوهات البصرية قد الإمكان خلال تلك الفترة، وذلك مع التركيز الجيد مع العناصر الهامة بحسب الخطة المطروحة والتي تقوم عليها رؤية أمانة المنطقة وأهدافها من أجل إحداث تغير إيجابي لجميع المواطنين والمقيمين في العديد من المدن والمحافظات التابعين للمنطقة والتي تتماشى مع توجيهات الوزارة.

أمير المنطقة الشرقية يُشدد على مضاعفة الجهود

وثمن ” الجبير” الدعم الكبير واللامحدود التي توفرها الدولة خلال هذه الفترة لخدمة جميع المواطنين والمقيمين في القطاع البلدي، كما أشار سيادته إلى توجيهات الأمير “سعود بن نايف بن عبد العزيز” أمير المنطقة” ومتابعة نائبة الأمير أحمد بن فهد بن سلمان، وتوجيهات وزارة الشؤون البلدية والقوية  في كل ما يخدم المنقطة بشكل عام، وذلك من أجل رفع العبء عن المواطنين والمقيمين في المنطقة خلال هذه المرحلة.

المنطقة الشرقية تُشدد على مضاعفة الجهود للرقي بالخدمات للمواطنين
المنطقة الشرقية تُشدد على مضاعفة الجهود للرقي بالخدمات للمواطنين

وشدد أمير المنطقة الشرقية على كافة الإدارات والوكالات والبلديات ببذل أقصى جهد ممكن خلال هذه المرحلة في تقديم جميع الخدمات البلدي، مع ضرورة متابعة المشاريع والمبادرات الخاصة فيما يتعلق بتحسين المشهد العام للمنطقة ومنع التلوث البصري قدر الإمكان مع ضرورة التركيز على المشاة والطرق ومراعاة التصاميم الحديثة وفق المعايير الدولية، وذلك بالإضافة إلى إقامة الحدائق والواجهات البحرية مع تحسين الواجهات في المنطقة.

تصريحات هامة من المهندس فهد الجبير

ومن جانبه أكد المهندس “فهد بن محمد الجبير” أن ملف تحسين المشهد الحضري له أهمية كبيرة في المملكة لدى الجميع، مؤكداً أن الأمانة تسعى دائماً لوضع رؤية عمل مستدامة أمام الجميع للقضاء على مظاهر التشوه البصري ورفع مستوى المشهد الحضري بكافة ظواهره وأشكاله خلال الفترة القادمة.

اقرأ أيضاً

ووضعت المنطقة الشرقية العديد من البرامج والاستراتيجيات لكافة رؤساء البلديات بحسب النطق الجغرافي للمدن، وذلك من أجل متابعتها ورصد الملاحظات في كل محافظة ومدينة، مع متابعة أعمال المشاريع والبرامج والمبادرات ويتم مناقشتها أسبوعاً وفقاً لتقارير المتابعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *