التخطي إلى المحتوى

يتابع العديد خلال هذه الفترة الـ”G20″ ودورها الفعال في معالجة الكثير من آثار فيروس كورونا في المملكة العربية السعودية خلال هذه الفترة، وخاصة بعد الآثار القوية التي ضربت الاقتصاد السعودي خلال المرحلة الماضية، مما أدى إلى معاناة الكثيرون من المواطنين السعوديين والمقيمين على أراضي المملكة.

ماذا قدمت الـ«G20» في معالجة آثار جائحة كورونا

ويتسأل الكثيرون عن ماذا قدمت الـ”G20″ لمعالجة آثار الفيروس الخطير، وسوف نعرض في التقرير التالي، الدور الهام لها في تقديم الدعم لجميع  المواطنين الموجودين في الصفوف الأمامية مثل الأطباء وغيرهم ممن هم أكثر عرضة لمواجهة  فيروس كوفيد 19، ومن أهم ما قامت به:

دور الـ«G20»  في معالجة آثار جائحة كورونا
دور الـ«G20» في معالجة آثار جائحة كورونا
  • ساهمت المملكة بـ500 مليون دولار لدعم هذه الجهود.
  • تقديم الموارد اللازمة لمن هم في الصفوف الأمامية.
  • تهيئة الظروف للجميع للحصول على اللقاحات والعلاجات.
  • تعهدت بأكثر من 21 مليار دولار لتلبية احتياجات التمويل.
  • توسيع شبكات الحماية الاجتماعية لحماية المعرضين لفقدان وظائفهم.
  • تدابير استثنائية لدعم اقتصاداتنا وشعوبنا كجزء من خطة العمل.
  • دعم طارئ للبلدان الأكثر عرضة للخطر في العالم.
  • ضخ ما يزيد على 11 تريليون دولار لدعم الشركات وحماية سبل العيش.
  • توفير 14 مليار لتخفيف أعباء الديون على البلدان الأكثر عرضة للخطر.

اقرأ أيضاً:
حضور نساء السعودية في قمة العشرين يلفت النظر (بالفيديو)
مشروع ضخم هو الأول من نوعه يُعلن عنه الملك سلمان للسعوديين

تسعى المملكة من خلال ـ الـ”G20″ لتقديم العديد من الدعم لمواجهة جائحة كورونا خلال هذه الفترة، والعمل على منع انتشار الفيروس بين المواطنين حرصاً على سلامة وصحة الجميع في ظل انتشار الفيروس في العديد من الدول.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *