المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، أكد أن التوسط لإبرام اتفاق على إقامة منطقة آمنة حول محطة زابوريجيا للطاقة النووية التي تسيطر عليها روسيا يزداد صعوبة بسبب مشاركة الجيش في المحادثات، وأوضح “غروسي” في مقابلة مع تلفزيون راي الإيطالي العام “لا أعتقد أن (الاتفاق) مستحيل، لكنه ليس بالشيء الذي يسهل التفاوض عليه”، وفقًا للعربية نت.

إقامة منطقة آمنة لمحطة زابوريجيا للطاقة النووية

كرر المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية “غروسي” إن المحادثات مع كييف وموسكو أصبحت أكثر تعقيدًا لأنها لا تشمل الدبلوماسيين فحسب، بل تشمل أيضًا ضباطًا بالجيش، وقال متحدثًا باللغة الإيطالية “لقد أصبحت… طاولة (مفاوضات) أطول وأصعب”، وتابع: “إنهم يلعبون بالنار. وقوع حادث نووي ليس في مصلحة أحد ولا حتى الروس”، وقد قال سابقًا إنه يأمل في التوسط في اتفاق لحماية المحطة قبل نهاية عام 2022.

الاتفاق على إقامة منطقة آمنة حول محطة زابوريجيا للطاقة النووية يزداد صعوبة

ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء عن المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف قوله إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لا يعتزم في الوقت الحالي الاجتماع بغروسي، وسيطرت القوات الروسية على المحطة التي تعود إلى الحقبة السوفيتية، وهي الأكبر في أوروبا، في مارس بعد وقت قصير من انطلاق العملية العسكرية في أراضي أوكرانيا، وقد تعرضت المحطة إلى إطلاق نار متكرر في الأشهر الأخيرة مما أثار مخاوف من حدوث كارثة نووية، فيما تبادلت موسكو وكييف الاتهامات بقصف محطة زابوريجيا.

اقرأ أيضًا في أخبار العالم:
بوتين يقيل قائد العمليات العسكرية في أوكرانيا بعد 3 أشهر من تنصيبه
الكشف عن هوية مرتكب اعتداء باريس

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *