استغنت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد عن عدد من خطباء الجمعة لتفويض آخرين لإلقاء خطبة الجمعة دون إخطار الوزارة، حيث قام خطباء الجمعة الذين تم الاستغناء عنهم بتفويض آخرين لأداء الصلاة، الأمر الذي يغري المندوب بإلقاء الخطبة بدلا من الخطيب الأصيل، باختيار موضوع الخطبة من تلقاء نفسه، متجاهلين تعميم الوزارة بتحديد موضوع خطبة الأسبوع مسبقًا.

وزارة الشؤون الإسلامية

وزارة الشؤون الإسلامية تستغني عن عدد من خطباء الجمعة لهذا السبب
وزارة الشؤون الإسلامية تستغني عن عدد من خطباء الجمعة لهذا السبب

استغناء ومساءلة

وبحسب أحد موظفي الوزارة، يتوجب على خطباء الجمعة تجنب التغيب عن منابرهم، وكذلك تجنب الإنابة، إذا طُلب منهم معالجة موضوع سبق أن قررته الوزارة، وقد تم الاستغناء عن العديد من الخطباء الذين تواجدوا في المنابر منذ عقود، وتعرضوا للمساءلة، بسبب غيابهم وتكليف آخرين بإلقاء خطبة تتعارض مع الخطبة التي طلبتها الوزارة.

وزارة الشؤون الإسلامية تستغني عن عدد من خطباء الجمعة لهذا السبب
وزارة الشؤون الإسلامية تستغني عن عدد من خطباء الجمعة لهذا السبب

ويُذكر أن وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد سبق لها وان وضعت ضوابط لتوحيد صوت المنبر من خلال اختيار موضوعات خطب الجمعة، بحيث تمس الواقع وتؤثر على الحياة اليومية للناس.

كما ساهمت الوزارة في اختيار موضوعات لخطب الجمعة من شأنها التحذير من الانقسام والتحذير من توجه الجماعات الإرهابية، بما في ذلك (الإخوان الإرهابيون وتنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي) وإبعاد الخطبة عن الفكر المتطرف والتسييس.

وزارة الشؤون الإسلامية تستغني عن عدد من خطباء الجمعة لهذا السبب
وزارة الشؤون الإسلامية تستغني عن عدد من خطباء الجمعة لهذا السبب

وقد تميز عهد وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبد العزيز آل الشيخ بالحكمة والاعتدال والحفاظ على مكانة الدولة وقيادتها الرشيدة، وعُرف عنه تواصله مع خطباء المساجد في مختلف مناطق ومحافظات المملكة العربية السعودية، وباستمرار يحثهم على التحذير من كل الخطب التي تتبنى تحريض الناس على الحكام والزعماء، وتلك التي تحرض على الفتنة بين المسلمين، وتنشر الفرقة في المجتمع، أو تثير الفتنة.

اقرأ أيضًا في أخبار السعودية اليوم:
هيئة الأزياء السعودية تعلن عن بدء التقديم في دورة تصميم الأزياء وتوضح معايير التقديم
وزير الداخلية يحدد خمس ضوابط لاستخدام المركبات في مكة والمدينة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *