يتزايد التوتر في الفترة الأخيرة في العلاقة بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية وذلك مُنذ ولاية الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، والذي حارب بكين اقتصاديًا بحظر العديد من شركات التقنية عن العمل في بلاده بحجة أنها تعمل لصالح الحكومة الصينية وتعمل على التجسس وتجميع المعلومات.

الصين ترفض تصريحات الولايات المتحدة

وبرغم تولي جو بايدن منصب الرئاسة الأمريكية إلا أن الأوضاع لم تتعدل وما زالت كما هي بل يُمكنها أن تزداد سوء خاصة بعد تصرحات وزير الخارجية الأمريكي اليوم بشأن نشاط بكين في البحر الجنوبي، والذي عليه نزاع بينها وبين الفلبين وسبق وحصلت الأخيرة على حكم بعد أحقية بكين بالتواجد فيه.

الصين والولايات المتحدة الأمريكية
الصين والولايات المتحدة الأمريكية

إلا أن الصين ردت على تلك التصريحات بالرفض القاطع وأنها لا تعترف بهذا الحكم، وهذا الرد يُشير إلى أن بكين مُستمرة في التدخل والتواجد في تلك المنطقة المهمة بالنسبة لها أيضًا.

الولايات المتحدة تُهدد

وفي إطار تهديدي أكد وزير الخارجية الأمريكي أن بلاده سوف تُفعل اتفاقية الدفاع المُشترك بينها وبين الفلبين، وهذا معناه أنه من الوارد في حالة استمرار بكين في تدخلها العسكري في تلك المنطقة إلى اشتعال مواجهات عسكرية فيها.

اقرأ كذلك في أخبار السعودية العالمية:
قرار هام من “ميركل” بشأن لقاح كورونا في ألمانيا
السودان تؤكد لدينا خيارات بشأن سد النهضة سنعلن عنها في وقتها

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *