التخطي إلى المحتوى

يواصل ميناء جدة الإسلامي أحد وأكبر وأهم موانئ المملكة العربية السعودية، من تحقيقه لأرقام قياسية كبرى في وقت قياسي، بالرغم من الظروف الاستثنائية التي تمر بها الدول بسبب الوباء المستجد، إلا أن الميناء استطاع أن يحقق مناولة 5.2 مليون طن من البضائع بنسبة زيادة بلغت 12%، وبمتوسط تفريغ يومي تجاوز 166 ألف طن، وهو مما لا شك فيه رقم ضخم، خاصةً في عمليات التفريغ التي بلغت 424 ألف حاوية قياسية بنسبة زيادة بلغت 4% عن مثل تلك الفترة من السابق، بطاقة مناولة يومية وصلت إلى أكثر من 14 ألف حاوية قياسية يوميًا.

ميناء جدة وأرقام جديدة

ويواصل ميناء جدة في تحقيق الأرقام القياسية بفضل المجهود الكبير الذي يبذله المسئولين عليه، والذي حقق خلال شهر يوليو المنصرم زيادة في إجمالي بضائع المسافنة بنسبة بلغت 22%، وذلك مقارنة بالمدة المماثلة من العام السابق، بواقع  2.4 مليون طن، وهو ما يعكس قوة ومتانة اقتصاد المملكة، وقدرات الموانئ السعودية، في لعب دور فعال في دفع حركة التنمية والاقتصاد الوطني بالمملكة، لذا ما يقوم به الميناء يعكس قُدراته اللوجستية الهائلة التي يتمتع بها، مما جعله الميناء التجاري المحوري الأول بمنظومة الموانئ السعودية، والموانئ الإقليمية.

يهمك أيضًا:

المملكة العربية السعودية: ميناء ضبا يستقبل أولى سفن الكروز السياحية
ميناء جدة يستقبل 5 مليون طن بضائع و424 ألف حاوية خلال يوليو

 

أرقام حول ميناء جدة الإسلامي

  • استقبل 390 سفينة.
  • شملت الأطنان التي تمت مناولتها نحو 851 ألف طن من المواد الغذائية بنسبة زيادة بلغت 23%.
  • مناولة أكثر من 724 ألف طن من مواد البناء بنسبة زيادة بلغت 14% عن العام الماضي.
  • أكثر من نصف مليون رأس من المواشي الحية.
  • استقبال ما يُقارب 20 ألف مركبة وشاحنة.

كما استقبل ميناء جدة، سفينة الحاويات العملاقة OOCL GERMNNY البالغ طولها 400 متر، وعـرضها أكثر من 58 متراً، وبحمولة تزيد على أكثر من 21 ألف حاوية قياسية، التي تم التعامل معها بكل كفاءة واقتدار، وهو ما يعزز أن تكون المملكة مركزاً لوجستيًا عالميًا للتجارة البحرية ومحور ربط بين القارات الثلاث.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *