التخطي إلى المحتوى

في أول رد فعل من الرئيس الفرنسي ” إيمانويل ماكرون” على معاهدة السلام التي حدثت بين دولة الإمارات وإسرائيل واصفاً إياها بالقرار “الشجاع”، وأثنى الرئيس الفرنسي على المعاهدة من خلال تغريده له عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي المصغر “تو يتر” بالقرار الشجاع لدولة الإمارات، كما أعرب عن أمله في أن يسهم هذا الاتفاق في إقامة سلام عادل في المنطقة ودائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين خلال الفترة القادمة ، وجاءت التغريده بعد ساعات قليلة من التوقيع على المعاهدة.

معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل

وأضاف ” ماكرون” من خلال تصريحات صحفية هامة أن قد تحدث مع الرئيس الأمريكي ” دونالد ترامب” وكذلك ولي عهد أبو ظبي الشيخ ” محمد بن زايد” بشأن الوضع  في منطقة شرق البحر المتوسط وفي منطقة ليبيا، وذلك بعد أن توصلت دولة الأمارات العربية المتحدة إلى اتفاق تاريخي مع الدولة الإسرائيلية عصر أمس الخميس  من أجل تطبيع العلاقات بين الدولتين من خلال رعاية أمريكية مقابل وقف إسرائيل أعمال ضم الضفة الغربية.

بيان مشترك بين الدول

وجاء في بيان مشترك بين الدول الثلاث بشأن معاهد السلام بين الإمارات وإسرائيل أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وولي عهد أبو طبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ورئيس الوزراء الإسرائيلي قد تحدثوا واتفقوا على التطبيع الكامل في العلاقات بين الإمارات وإسرائيل خلال الفترة القادمة، وهو يعتبر اتفاق تاريخي جديد لأول مرة بين إسرائيل والإمارات.

الرئيس الفرنسي يُعلق على معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل
الرئيس الفرنسي يُعلق على معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل

ووصف البيان بانه اختراق دبلوماسي جديد وتاريخي مؤكداً أنه سوف يُسهم في في تعزيز العلاقات بمنطقة الشرق الأوسط، وأنه دليل جيد على نجاح الدبلوماسية الجريئة، ورؤية شجاعة للقادة الثلاثة في كل من الإمرارات وإسرائيل، وذلك من خلال رسمها مسار جديد سوف يتيح تحرير الإمكانات الكبيرة في المنطقة، وأنه سوف تستفيد الدول الثلاث من هذا الاتفاق التاريخي الجديد، والذي تم الموافقة عليه خلال الساعات الماضية.

اقرأ أيضاً

وأشار بعض الدول بهذا الاتفاق الذي اعتبره الكثيرون تاريخياً في منطقة الشرق الأوسط، والذي سوف ينتج عنه تحرير الطاقات للدول الثلاث خلال الفترة القادمة، وأن معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل سوف تكون خطوة جاده للتطبيع بين الدولتين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *