التخطي إلى المحتوى

بدأت المملكة مشروع ترقيم الإبل إلكترونيا مُنذ فترة وذلك في إطار برنامج وزارة البيئة والمياه والزراعة، والذي تسعى من خلال الوحدات البيطرية التابعة لها إلى الترقيم والتسجيل الإلكتروني للحيوانات، ويهدف ذلك إلى أن يكون لدى الوزارة إحصاء كامل بعدد تلك الحيوانات وخاصة الإبل والمتواجدة داخل الأراضي السعودية، بما يؤدي إلى تحسين القدرات الطبية لرعايتها من خلال توفير الأدوية والأمصال التي تعمل على تقوية مناعتها وحمايتها من الأمراض، وهذا بلا شك يعمل على الحفاظ على الثورة الحيوانية وزيادة عددها بما يعود بالنفع على جميع حكومة وشعبًا.

نداء من وزارة البيئة بشأن ترقيم الإبل إلكترونيا

هذا وفي نداء لها مُوجه للمواطنين ومُلاك الإبل أكدت خلاله وزارة البيئة والمياه والزراعة أن عدم استفادة المواطنين من هذا المشروع سيعود عليهم بالضرر، حيث سيكون غير مُتاح لهم الحصول على تطعيمات حكومية لحيواناتهم وكذلك لن يستطيعوا المُشاركة في مهرجانات الإبل، والتي تحظى بشعبية كبيرة داخل المملكة وفي كثير من دول العالم مؤكدة أن هذا المشروع إلزامي ويأتي ضمن قرار مجلس الوزراء رقم 296 والصادر بتاريخ 11/ 6/ 1439 هجرية.

مشروع ترقيم الإبل إلكترونيا يُطالب المواطنين بالاستفادة من مجانيته
مشروع ترقيم الإبل إلكترونيا يُطالب المواطنين بالاستفادة من مجانيته

خدمات تهمك:
رابط بوابة المستقبل 1442 وكيفية التسجيل الطالب وولي الأمر وخدماتها
خدمة العملاء مكتب العمل 1442 وخطوات تقديم شكوى

الترقيم يتم مجاني وبتقديم طلب إلكتروني

هذا وقد أكدت الوزارة أن خلال تلك المرحلة يتم مشروع ترقيم الإبل إلكترونيا مجانيًا، ودون أن يتحمل المواطن أي أعباء مالية ولكن في مرحلته المُقبلة سيتم ذلك بمقابل مالي ومبالغ مُحددة، سيكون على صاحب الحيوانات سدادها أولاً قبل أن يتم تحديد موعد له لإجراء ذلك الترقيم، كما أضافت وزارة البيئة أن الأمر لا يتطلب من صاحب الإبل الذهاب لأي أماكن، وكل ما سيقوم به هو تقديم طالب إلكتروني عبر رابط موقعها www.mewa.gov.sa أو من خلال الاتصال بالرقم الموحد وهو 8001240025.

اقرأ أيضًا:
تقرير وزارة الصحة السعودية اليوم السبت بشأن فيروس كورونا
تعليم الرياض ترحب بعودة منسوبي الهيئة التعليمية للمدارس

جدير بالذكر أن من أهداف ترقيم الإبل إلكترونيًا أيضًا معرفة المواقع الجغرافية المتواجدة فيها بمختلف أنواعها، وتحديد الأنواع الأكثر تواجدًا داخل المملكة والحد من ظاهرة الإبل السائبة التي تخترق الطرق وتتسبب في مشاكل، حيث أن حملها لشريحة رقمية يكشف عن مالكها مما يعرضه للمساءلة عن شرودها وتركه لها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *