التخطي إلى المحتوى

وجه الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود خادم الحرمين الشريفين منذ قليل مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية بالمملكة العربية السعودية، إرسال المساعدات الطبية الإيوائية والإنسانية العاجلة لجميع المتضررين من المواطنين في الدولة التركية، بسبب الزلزال الذي ضرب بحر إيجه  خلال الساعات القليلة الماضية، والذي خلف أضرار مادية كبيرة وبالغة في منطقة أزمير التركية، وسط دعوات العديد من المسلمين في العديد من دول العالم بالشفاء العاجل لجميع المصابين، وأن يرحم جميع الموتى ويلهم أهلهم الصبر والسلوان.

مركز الملك سلمان للإغاثة يُقدم مساعدات عاجلة لتركيا

وجاءت تلك التوجيهات حرصاً من القيادة الرشيدة على الوقوف بجانب الشعب التركي من أجل التخفيف من من آثار الزلزال، وذلك من خلال الدعم المقدم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، ولاسيما أن هذا الزلزال قد تسبب في أضرار مادية كبيرة وبالغة في الأرواح والممتلكات، وجاء ذلك امتداداً للدور الإنساني الذي تقوم به المملكة العربية السعودية بالوقوف مع العديد من المتضررين في مختلف الأزمات والمحن.

مساعدات عاجلة من مركز الملك سلمان للإغاثة لتركيا بسبب الزلزال
مساعدات عاجلة من مركز الملك سلمان للإغاثة لتركيا بسبب الزلزال

زلزال تركيا

وعلى الرغم من الاختلافات السياسية والتصريحات المتضاربة بين الدولة التركية والمملكة العربية السعودية، إلا أن المملكة كانت من أوائل الدول المواسية للشعب التركي بسبب هذا الزلزال، ولم تقف على الحدود للمواساة، ولكن القيادة الرشيدة كلفت مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية اليوم الجمعة بإرسال مساعدات طبية وإنسانية للمتضررين في تركية جراء هذا الزلزال الذي ضرب المنطقة، حيث تحرص المملكة على مدار التاريخ تقدم المساعدات الإنسانية للعديد من الدول المنكوبة والمتضررة من الحروب والكوارث، وذلك من دورها الإيجابي والإنساني للوقف وبجانب العديد من الدول المنكوبة.

اقرأ من أخبار السعودية اليوم:
السعودية ترفع راية الحكمة لمواجهة «كورونا»
بعد فورمولا 1 وزير الرياضة يكشف عن السعي لاستضافة بطولتين هامتين

ويحاول مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية تقديم المساعدات خلال هذه الفترة للعديد من الدول التي بها أزمات اقتصادية أو إنسانية، وذلك من أجل رفع العب عن المواطنين البسطاء والمنكوبين، وذلك مثلما أرسل إلى ساعدات خلال الفترة الماضية إلى الدولة اللبنانية في أزمتها الماضية، ويحاول المركز رفع العبء عن العديد من المواطنين في الكثير من الدول التي يحدث بها كوارث.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *