التخطي إلى المحتوى

لماذا لم تقدم ورسيا والصين التهنئة لـ بايدن أمريكا؟ بعد فوزه بانتخابات الرئاسة أمام منافسه الرئيس دونالد ترامب، بالرغم من مسارعة العديد من رؤساء وأمراء وملوك الكثير من الدول في إرسال العديد من البرقيات، إلا أن الموقف الروسي والصيني أثار حالة كبيرة من الريبة والشك والغموض، لاسيما وأن الدولتين هما القوتين العظميتين المنافستين لواشنطن، ما يعني أن هذا القرار يحمل في طياته العديد من علامات الاستفهام والأمور التي قد لا يتفهما أو تعقلها الكثير من الدول الأخرى التي سارعت بإرسال التهاني والتبريكات.

لماذا لم تقدم ورسيا والصين التهنئة لـ بايدن أمريكا؟

وعن السر وراء عدم تقديم روسيا والصين التهنئة للرئيس الأمريكي الجديد حتى الآن، فتكمن الإجابة، فإن كل منهما يريد اتباع العُرف الدولي في إصدار بيان بشأن الانتخابات الأميركية، يحمل الطابع الرسمي، لاسيما وأن الرئيس الحالي دونالد ترامب لم يعترف حتى الآن بنتيجة الانتخابات التي أجريت في الثالث من نوفمبر، ويقدم طعونًا قضائية ضدها. قد يتم قبولها في أي وقت، حيث يجرى إقرار نتيجة الانتخابات الأميركية وفقا للقانون الأميركي والإجراءات الأميركية.

قرار من حملة بايدن رداً على عدم اعتراف ترامب بـ نتائج الانتخابات الأمريكية
لماذا لم تقدم روسيا والصين التهنئة لـ بايدن أمريكا؟

ورد فعل الصين تجاه التهنئة

أما عن أول رد فعل رسمي من دولة الصين المنافس الأزلي للولايات المتحدة الأمريكية، فقد أضار أحد مسئوليها إلى أن بكين تؤمن دائمًا بأنه يجب على الصين والولايات المتحدة أن تعززا الاتصال والحوار فيما بينهما، وتديرا مواطن الاختلافات على أساس من الاحترام المتبادل، بالإضافة إلى العمل الدؤوب على توسيع إطار التعاون على أساس المصلحة المشتركة، خاصةً وأن العلاقة بينهما تمر بأسوأ فترة منذ عقود، وذلك بسبب نزاعات متنوعة تشمل جوانب التكنولوجيا والتجارة وحتى قضية هونغ كونغ وكورونا، وفرض ترامب حزمة عقوبات على الصين.

يهمك أيضًا:
هيئة الصحة في دبي تُعلن عن شرط إعفاء مواطنيها من ارتداء الكمامة
بايدن يُعلن مُنذ قليل عن سياسته في مواجهة فيروس كورونا

ذبابة تتصدر مشهد مناظرة نائب الرئيس الأمريكي
ورد الفعل الروسي

 ورد الفعل الروسي

أم رد الفعل الروسي الرسمي، على موقف عدم تهنئة روسيا والصين لـ بايدن حتى الآن، فيرى الكرملين، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتن ينتظر صدور نتيجة رسمية للانتخابات الأميركية لتهنئة الفائز، وإنه يأخذ في الاعتبار إعلان الرئيس الحالي بشأن تقديم طعون قانونية تتعلق بعملية التصويت، وهو ما قد يدفع روسيا والصين للتهنئة خلال الفترة المقبلة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *