أوضح طلب اليونان من الاتحاد الأوروبي تزويدها بالأدوية، عن أزمة نقص حادة تعاني منها دول عدة في أوروبا والمنطقة، وفي محاولة لإيجاد حلول عاجلة حظرت وكالة الأدوية اليونانية تصدير منتجات طبية على وشك النفاد، مبررة هذه المشكلة بارتباطه بقضايا سلاسل التوريد العالمية.

دول أوروبية وعربية تشكو من أزمة نقص الدواء

اعتبر خبراء أن نقص الأدوية مرتبط بقضايا سلسلة التوريد العالمية وانشغال الشركات الطبية في تصنيع لقاحات كورونا، لكن رئيس نقابة الصيادلة في اليونان كشف عن أن المشكلة تكمن في أن الأدوية المنتجة محليا من بين أرخص الأدوية في أوروبا ويتم تصديرها بأسعار مرتفعة، وليست اليونان وحده من يكافح لتأمين الأدوية فالصيدليات في العاصمة برلين اشتكت هي الأخرى من نقص كبير في أدوية الأطفال والضغط والسكري.

 

 

كيف يمكن للعالم أن يواجه أزمة نقص الدواء؟

وأفادت دول عربية أنها تعاني أيضا من نقص الأدوية وعلى رأسها تونس التي تعاني قلة في الأدوية منذ مدة طويلة، فيحاول التونسيون حل مشكلة نقص الإمدادات الطبية على طريقتهم الخاصة، ويرى مراقبون أن احتكار دول بعينها في صناعة المكونات الأساسية للدواء من أسباب نقص الأدوية، بالإضافة لانشغال مصانع عدة بتصنيع أدوية ولقاحات كورونا خلال الأعوام السابقة.

وربما كان اختلاف أشكال هذه الأزمة من دولة لأخرى وتنوع الأدوية التي تواجه نقصا حادا وراء صعوبة إيجاد حل جذري لهذه الأزمة.

اقرأ أيضًا في أخبار العالم:
زلزال شدته 5.8 درجة يضرب شمال أفغانستان
عقبات جديدة تواجه ترامب في طريق عودته للبيت الأبيض

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *