التخطي إلى المحتوى

كارثة أسوأ من جائحة كورونا العالمية ، هذا ما حذر منه الملياردير الأميركي بيل جيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت العالمية، حيث حذر من مواجهة العالم لأزمة بيئية، والتي ستكون تداعياها وآثارها على البشرية جمعاء أسوأ من أزمة فيروس كورونا المستجد، التي راح ضحيتها مئات الآلاف من الوفيات و ملايين الإصابة ، إضافة إلى تدمير اقتصادات كثير من الدول، ويُذكر أن هذا التحذير ليس الأول من نوعه ، فقد حذر في وقت سابق، رئيس مركز الحساسية والأمراض المعدية في أميركا، أنتوني فاوتشي، من أوبئة مقبلة آتية لا محالة.

كارثة أسوأ من جائحة كورونا

بيل جيتس يحذر البشرية من كارثة أسوأ من جائحة كورونا العالمية
بيل جيتس يحذر البشرية من كارثة أسوأ من جائحة كورونا العالمية

تغيرات المناخ أسوأ من الأوبئة

وكتب جيتس أمس عبر مدونته قائلًا: أنه “مهما كان الوباء مروعا، قد تكون تغيرات المناخ أسوأ من ذلك، وإذا لم يتم اتخاذ الإجراءات المناسبة، فقد يكون التأثير أكثر تدميرا.”

وطالب جيتس الحكومات بضرورة اتخاذ كل ما يلزم لمعالجة تغير المناخ ويولوا هذا الأمر الأهمية بقدر اهتمامهم بمعالجة والسيطرة على أزمة فيروس كورونا.

وتوقع جيتس أن يشهد العالم خلال العقود القريبة القادمة أزمة كبرى ناجمة عن تغير المناخ، وأشار إلى معدل الوفيات بسبب فيروس كورونا بلغ 14 وفاة لكل 100 ألف من السكان، في حين وبحلول نهاية القرن، سوف يواجه العالم 73 73 حالة وفاة إضافية لكل 100 ألف شخص بسبب ارتفاع درجات الحرارة العالمية ، في حال استمر الإنبعاث الحراري كما هو عليه مساره الحالي،

وأشار جيتس إلى أن نسبة الوفيات بسبب ارتفاع درجات الحرارة على الأرض، ستكون مشابه إلى حد كبير للسنوات الـ 40 القريبة، وستزيد هذه النسبة بـ 5 أضعاف بحلول عام 2100.

بيل جيتس يحذر البشرية من كارثة أسوأ من جائحة كورونا العالمية
بيل جيتس يحذر البشرية من كارثة أسوأ من جائحة كورونا العالمية

وكتب حيتس: “على الرغم من أن هذا الوباء قاتل، إلا أن تغير المناخ يمكن أن يكون أسوأ.. إذا كنت تريد أن تفهم نوع الضرر الذي سيحدثه تغير المناخ، فابحث عن تداعيات فيروس كورونا المستجد.. حيث أن الخسائر في الأرواح والبؤس الاقتصادي الناجم عن هذا الوباء تتساوى مع ما سيحدث بانتظام إذا لم نتخلص من انبعاثات الكربون في العالم”.

الضرر الاقتصادي

وأشار جيتس إلى أن الضرر البيئي الناتج عن ارتفاع درجات الحرارة على الأرض سوف يكون له تأثير على الاقتصاد أيضًا، وتوقع قائلًا: أنه “في غضون 20 عامًا، سيكون الضرر الاقتصادي الناجم عن تغير المناخ سيئًا مثل وجود ما يعادل جائحة فيروس كورونا المستجد كل عقد”.

وأشار جيتس أيضًا في إطار تحذيره  من كارثة أسوأ من جائحة كورونا ، إلى أنه يجب التعلم من دروس ذلك الوباء “كورونا” في التعامل مع تغير المناخ بمزيد من المعلومات حول عواقب عدم اتخاذ أي إجراء، وأكثر استعدادًا لإنقاذ الأرواح ومنع أسوأ نتيجة ممكنة.

إقرأ أيضًا:
تعرف على فيتامين يساعدك على التخلص من الدوخة
3 من شخصيات فورت نايت الشهيرة وتاريخها داخل لعبة باتل رويال

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *