خلال انعقاد قمة قادة المنتدى الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (أبيك) من بانكوك، أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قائلاً:” نحن لا نؤمن بالهيمنة والمواجهة. نؤمن بالاستقرار ونؤمن بالابتكار”، كما أوضح أيضًا “نحن في الغابة ولدينا فيلان كبيران في حالة توتر متزايد. وإذا زادت حدة توترهما، فسيبدآن في محاربة بعضهما وهذا سيكون مشكلة كبيرة لبقية الغابة”.

قمة آسيا والمحيط الهادي وماكرون يدعو إلى الإستقرار

أوضح ماكرون خلال حديثه أن منطقة آسيا والمحيط الهادئ التي تشهد منافسة متصاعدة بين الصين والولايات المتحدة، يجب أن تعتمد على القوى الإقليمية، بما فيها فرنسا، لضمان هذا التوازن، كما أضاف وسط ضحك الحضور “سنحتاج إلى تعاون عديدٍ من الحيوانات الأخرى.. النمور، القرود.. إلخ”.

ويرى ماكرون أن هذه المنطقة الشاسعة الممتدة من سواحل شرق إفريقيا إلى السواحل الغربية لأميركا أولوية إستراتيجية.. ولفرنسا عددٌ من المناطق والمجالات البحرية فيها، كما يقع الجزء الأكبر من المنطقة الاقتصادية الخالصة لفرنسا وهي الثانية في العالم، في هذا القطاع، حول سبعة أراضٍ تمتد من ريونيون إلى كاليدونيا الجديدة وتاهيتي، يعيش فيها 1.65 مليون نسمة.

"قمة آسيا والمحيط الهادي".. وماكرون يؤكد لا للهيمنة ولا للمواجهة

وأكد أنه ينوي “العمل بشكل وثيق جدا مع الصين والهند والمنطقة بأسرها والشرق الأوسط وإفريقيا وأميركا اللاتينية لتحقيق توافق متزايد عبر القول إن هذه الحرب هي مشكلتكم أيضًا”، وأوضح أيضًا عبر حديثه أن الأولوية الأولى لفرنسا هي المساهمة في السلام في أوكرانيا ومحاولة التوصل إلى ديناميكية عالمية للضغط على روسيا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *