وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، يوضح إن ستوكهولم اتخذت “تدابير إيجابية”، لكن بلده ينتظر “خطوات كبيرة أخرى” لسحب اعتراضه على انضمام السويد إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو).

خطوات كبرى تنتظرها تركيا من السويد

صرح تشاوش أوغلو الذي التقى بنظيره السويدي توبياس بيلستروم في أنقرة “لا تخفى علينا التدابير الإيجابية المتّخذة، لكن ما زال ينبغي تنفيذ خطوات كبيرة أخرى”، وفق “فرانس برس”، وتجمّد تركيا مسار انضمام السويد وفنلندا إلى الحلف الأطلسي منذ مايو، مطالبة إياهما بترحيل لاجئين تعتبرهم “إرهابيين”.

وحرص الوزير السويدي بيلستروم من جهته على طمأنة نظيره التركي بقوله “رسالتي إلى السيد تشاوس أوغلو والشعب التركي واضحة ومفادها أن السويد تفي بوعودها وتأخذها على محمل الجد”، لكنه شدّد على “استقلالية النظام القضائي في السويد”، ولفت إلى أن بلده “جعل التعاون أولوية منذ إبرام المذكرة”.

قبل الانضمام للناتو خطوات كبرى تنتظرها تركيا من السويد

وأوضح بيلتسروم إن حزب العمال الكردستاني الذي تصنّفه أنقرة إرهابيا “قد لا يكون تهديدا بالنسبة لنا لكنه يشكّل تهديدا لتركيا ونحن نأخذ المسألة على محمل الجدّ”، وأشار إلى أن “التعديلات في الدستور ستجرّم دعم الأنشطة الإرهابية”، مشددا “نقوم بواجبنا في تطبيق بنود المذكرة”، ومن المرتقب أن يتوجّه بيلستروم إلى البرلمان التركي ويلتقي برئيس الدولة رجب طيب أردوغان، بحيث يعد البرلمانان التركي والهنغاري هما الوحيدان اللذان لم يصدّقا على انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو.

اقرأ أيضًا في أخبار العالم:
رئيس هيئة قناة السويس يؤكد أن قناة السويس ليست للبيع أو التأجير
قائد القيادة المركزية الأميركية يؤكد أن مسيرات إيران تهدد أمن المنطقة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *