فيروس كورونا اسم يثير الخوف والحذر، بعد أن تحول لوباء عالمي مع بدايات عام 2020، مع توقعات باستمرار الأزمة خلال العام المقبل، الأمل الوحيد في نجاح أحد المعاهد والشركات الطبية في الحصول على لقاح، وهو الأمل الذي تشير العديد من المصادر الصحفية إلى قرب تحققه على أرض الواقع، فالنتائج تشير إلى قدرة لقاح جامعة أكسفور على التعامل مع الفيروس خلال مراحله الأولى، حيث يزيد قدرة الجهاز المناعي في التعرف على الشفرة الجينيه للفيروس ومن ثم القضاء عليه، إلا أن الباحثين أكدوا أن اللقاح يحتاج إلى مزيد من التجارب حتى نصل إلى نتيجة نهائية.

 

لقاح جامعة أكسفورد ضد فيروس كورونا

أعلنت جامعة أكسفور البريطانية أمس نتائج المراحل الأولى، وصرح السيد جوناثان فان تام الذي يشغل منصب نائب المدير الطبي أن ذلك الإعلان عن نتائج المرحلة الأولى يمثل يوماً عظيماً في مجال العلوم البريطانية، وان النتائج المعلنة فاقت التوقعات بكثير، ومن المتوقع أن يتم توفير ذلك التطعيم لجميع مواطني المملكة المتحدة قبل نهاية العام، على أن يوفر اللقاح على نطاق أوسع لجميع دول العالم.

 

أقرأ أيضا

كيف تقوى جسمك ومناعتك ضد فيروس كورونا

المغرب تنصح مواطنيها بتفادي السفر أثناء عيد الأضحى

 

تسابق الدول للحصول على حق انتاج اللقاح

باقي عدة مراحل على انتهاء التجارب الخاصة باللقاح حتى يصبح أمن تماما للاستخدام البشري، لكن مع النتائج الواعدة المنشورة بدأت العديد من الشركات والدول سباق الحصول على حق تصنيع اللقاح ضد فيروس كورونا، وقد وصلت الصفقات حتى الآن إلى 2 مليار جرعة، تحصل الولايات المتحدة منها على نحو 300 مليون جرعة.

مثال على ذلك معهد أمصال الهند يرغب في الحصول على الترخيص اللازم لانتاج المصل، كما تشير التقارير إلى أن الهند سوف تبدأ في التجارب البشرية خلال شهر أغسطس المقبل، وذلك حتى تستطيع الدولة تلبية الحجم الكبير على اللقاح للمواطنين في الهند.

لقاح فيروس كورونا
تجارب إنتاج لقاح فيروس كورونا

 

كورونا أحد أكبر الكوارث في العالم

منذ بداية المرض وانتشاره بصورة واسعة في العديد من الدول العالمية وبدأت الكارثة، أعداد الإصابات والوفيات تتزايد بصورة كبيرة، أجبرت العديد من الدول على الأغلاق التام، وما أتبع ذلك من مشاكل إقتصادية، إلا أن العديد من الدول بدأت في فك ذلك الحصار، والعودة بصورة تدريجية إلى الحياة الطبيعية، مع ضرورة أخذ الحيطة والحذر، تحسباً لموجة ثانية من المرض، على أن يصبح الحل النهائي هو الحصول على لقاح طبي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.