ما زال هناك تجارب عديدة بشأن علاج كورونا برغم اكتشاف العديد من اللقاحات، إلا أن الأبحاث ما زالت مُستمرة من أجل توفير أدوية تُعالج من أُصيب بالجائحة أو على أسوأ تقدير تُقلل من المُضاعفات التي تُصيب المُصابين بها وتقلل نسب الوفاة بشكل كبيرن خاصة مع ظهور سلالات جديدة تختلف في تأثيرها على المُصابين ومضاعفاتها.

استبعاد الأسبرين من علاج كورونا

ولعل السلالة البريطانية هي أكثر السلالات شراسة حيث أنها تُسبب جلطات دموية لمن يُصاب بها، لذلك فكان الكثيرون يستخدمون الأسبرين من أجل تقليل خطر الإصابة بتلك الجلطات، حيث أنه من المعروف أنه يُساعد على سيولة الدم ويتم وصفه للأشخاص الذين يُعانون من مشاكل في ذلك الأمر.

الأسبرين يُستبعد من علاج كورونا
الأسبرين يُستبعد من علاج كورونا

جدير بالذكر أن العديد من العلماء والأطباء كانوا يتمنون أن يكون الأسبرين أحد الأدوية المُستخدمة في علاج كورونا، خاصة السلالة الجديدة نظرًا لرخص ثمنه وتواجده على الساحة الدوائية مُنذ عشرات السنوات.

نتائج الدراسة

وقد أكد الأطباء القائمين على الدراسة أن هؤلاء الذين حصلوا على الأسبرين لم يكن لديهم أي ميزات في مواجهة كورونا، حيث أن كل ما ميزهم هو أنهم خرجوا من المستشفى بـ 24 ساعة قبل الآخرون.

اقرأ كذلك في أخبار السعودية العالمية:
لحظة صفع الرئيس الفرنسي ماكرون على وجهه والقبض على الفاعل
بعد إنسحاب واشنطن.. بوتين يصادق على قانون فسخ معاهدة السماء المفتوحة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *