حذر حاكم ولاية نيويورك، أن “عاصفة القرن” ما زالت بعيدة عن الانحسار، وأن العاصفة الثلجية القوية التي شلت غرب نيويورك في عطلة عيد الميلاد قتلت 25 على الأقل، مع مواجهة فرق إصلاح المرافق يوماً طويلاً من الحفر في المناطق التي غطاها الثلج حول بافالو.

عاصفة القرن تقتل 25 شخصًا

قال مارك بولونكارز، المسؤول بمقاطعة إيري للصحافيين في إفادة : إن عدد الوفيات لأسباب متعلقة بالعاصفة ارتفع بمقدار 12 حالة خلال الليل، بما يشمل وفيات بين من عثر عليهم في سياراتهم وهي مدفونة في الثلج أو من أصابتهم مشكلات قلبية خلال محاولات إزالة الثلوج، كما أضاف “بولونكارز” أن تقارير وردت بوقوع المزيد من حالات الوفاة، لكن المسؤول في الولاية عن الفحص الطبي لا يزال يحاول معرفة ما إذا كانت مرتبطة بالطقس مباشرة أم لا.

عاصفة القرن تقتل 25 شخصًا وتهدد حياة الكثيرين في نيويورك

ووفقاً لحصيلة بثتها إن.بي.سي نيوز فقد أسفرت وقائع مرتبطة بالطقس في الولايات المتحدة عن وفاة 50 شخصاً على الأقل على مدى الأيام الماضية، وتعد منطقة بافالو الكبرى التي تقع على مشارف بحيرة إيري قرب الحدود الكندية من بين أكثر المناطق تضرراً من العاصفة.

وقد وُصفت هذه العاصفة الثلجية التي تشهدها المنطقة بأنها الأسوأ في 45 عاماً، وبدأت من مساء الجمعة واستمرت خلال عيد الميلاد في عطلة نهاية الأسبوع بغرب نيويورك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *