التخطي إلى المحتوى

يلاحظ العديد من المواطنين بالمملكة العربية السعودية خلال هذه الفترة تراجع حالات الإصابة بفيروس كورونا وكذلك حالات الوفاة، وتخطت حالات التعافي في المدينة المنورة 16 ألف حالة، وسجلت خلال الأسبوع الحالي 251 حالة ليصبح إجمالي حالات التعافي 16461 حالة، كما تراجعت  حالات الإصابة خلال الأسبوع الماضي بشكل ملحوظ للجميع  وبلغ إجمالي حالات الإصابة 17825 حالة، وسط اجراءات احترازية قوية في المدينة منعاً لانتشار فيروس كورونا بين المواطنين.

تراجع عدد إصابات فيروس كورونا في المملكة

وتحاول أمانة المدينة المنورة خلال هذه الفترة متابعة تطبيق الإجراءات الاحترازية على جميع المنشآت والمؤسسات بالمدينة، حيث أنها تتعامل بحسم مع جميع المحلات أو المنشآت المخالفة للإجراءات الوقائية، كما ناشدت جميع المواطنين بضرورة الالتزام خلال هذه المرحلة بالإجراءات الوقائية التي أعلنت عنها الحكومة السعودية وعمليات التباعد الاجتماعي  بين المواطنين منعاً لانتشار الفيروس الخطير كورونا كوفيد-19 بينهم خلال هذه الفترة التي انتشر فيها في العديد من دول العالم.

صحة المدنية تُعلن تراجع إصابات فيروس كورونا وارتفاع حالات التعافي
صحة المدنية تُعلن تراجع إصابات فيروس كورونا وارتفاع حالات التعافي

وأشارت التقارير أن حالات الوفاة بسبب فيروس كورونا قد سجلت يوم السبت الماضي 127 حالة وفاة على مستوى منطقة المدينة المنورة، وسجلت المحافظات ارتفاعاً جديداً في حالات التعافي خلال الفترة الماضية، حيث بلغت حالات التعافي في ينبع 2273 حالة تعاف من أصل 2624 حالة وثلاث حالات وفاة فقط.

تصريحات هامة من وزير الصحة

ومن جانبه أشار المتحدث باسم وزارة الصحة الدكتور ” محمد العبد العالي” خلال المؤتمر الصحفي أمس الأول إلى رصد استقرار وتراجع في حالات الإصابة، مؤكداً أيضاً تراجع في الحالات الحرجة داخل المملكة العربية السعودية، مما أدى في النهاية إلى تراجع الأرقام خلال الفترة الأخيرة في عدد المصابين والوفيات في المملكة، وسط إجراءات احترازية شديدة من المملكة على جميع المواطنين والمقيمين خلال هذه المرحلة منعاً لانتشار الفيروس بين المواطنين.

اقرأ أيضاً

وتتعامل المملكة خلال هذه الفترة بقوة وحسم مع جميع المخالفين لإجراءات الوقائية من فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، حيث أنها تقوم بإغلاق جميع المحلات والمؤسسات المخالفة لها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *