التخطي إلى المحتوى

في لقاء لمربي المواشي مع وزير الزراعة المهندس عبدالرحمن الفضلي طالب عدد كبير منهم بضرورة تفعيل مشروع وضع شرائح إلكترونية على الماشية، وذلك بغرض منع التلاعب الذي يقوم به البعض للحصول على دعم أكبر، حيث يتم تسجيل أعداد من المواشي لأشخاص متعددين وأكثر من مرة للحصول على أكبر نسبة ممكن من الدعم الذي تعطيه الحكومة السعودية للمربين، وهذا بلا شك يؤدي إلى تأخير الحصول عليه للأشخاص المُلتزمين حيث تزداد قوائم الانتظار لزيادة الأعداد المُسجلة ويكون هناك فروق بين ما هو مدون وبين الواقع.

مطالب المربون بشأن وضع شرائح إلكترونية على الماشية

هذا وطالب المربون كذلك بضرورة الزيارة المُستمرة لهم على الأقل مرتين في العام للتعرف على مشاكلهم عن قرب، وتقديم الدعم اللازم لهم بالنصح والتوجيه، وكذلك الوقوف على مطالبهم كما أكدوا على ضرورة البدء في تنفيذ مشروع الشرائح كما هو الحال في الإبل على بقية المواشي لمصلحة المملكة بشكل عام، حيث سيكون هناك أرقام دقيقة للثروة الحيوانية من المواشي المتواجدة وخاصة من الماعز والضآن وهذا سيُتيح تحديد الدعم الذي يحتاجه المربون للحفاظ على تلك الثروة وتنميتها.

وضع شرائح إلكترونية على الماشية لمنع التلاعب وفوائدها للمربي
وضع شرائح إلكترونية على الماشية لمنع التلاعب وفوائدها للمربي

تخفيض الأسعار للعلف

كما شملت مطالبهم كذلك بالإضافة إلى وضع شرائح إلكترونية على الماشية تخفيض أسعار العلف والسماح بزراعة الأخضر منه، وعلى رأسها البلوبانيك والبونيكام ورفع قيمة الدعم وعدم الربط بين راتب الزوج والزوجة عند دراسة قيمة الدعم المُقدم للمربي خاصة أن الزوجة مُستقلة، كذلك وضع حد لسيطرة العمالة الوافدة على مجال تربية المواشي والعمل فيه بشكل كبير ،وعدم تغذية الماشية المُستوردة على العلف المحلي لأن ذلك يؤدي إلى رفع الأسعار هذا بالإضافة إلى توفير الأدوية والتحصينات المُختلفة لمواجهة الأمراض التي تُصيب الماشية.

اقرأ أيضًا:
أخبار السعودية حصاد اليوم الأربعاء 26 أغسطس
تراجع طفيف في المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية

هذا وقد طالب المربون أيضًا بضرورة توفير مصادر لمياه الشرب في مناطق متقاربة، خاصة أن الصحراء متسعة وهذا يتسبب في مشقة كبيرة للانتقال من مكان لآخر بعيد عنه، كذلك كانت من ضمن المطالب فتح باب استيراد الأعلاف من الخارج والتي يتميز بعضها بقيمة غذائية عالية مع وضع رقابة صارمة على تلك المُصنعة محليًا.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *