من جديد نشرت إحدى الصحف الأمريكية تقرير عن الهارب سعد الجابري والذي شغل منصبًا مهمًا سابقًا في وزارة الداخلية السعودية، قبل أن يتم الكشف عن فساده ويتمكن من الهرب قبل القبض عليه حيث يعيش حاليًا في كندا وبالتحديد مُنذ عام 2017، وتطالب المملكة العربية السلطات الكندية بتسليمه وقد أعادت صحيفة «وول ستريت جورنال» فتح الملف من جديد، من خلال تقرير لها أشارت فيه إلى أن المتهم مع مجموعة أخرى بدد مبلغ 12 مليار دولار منهم إحدى عشر من خلال صفقات فاسدة ومليار قاموا بالحصول عليه بشكل مباشر.

سعد الجابري وتعاملاته مع رجال أعمال أمريكيين

وقد أوضحت الصحيفة في تقريرها أن تلك الصفقات تم عقدها بين الهارب وبين عسكريين أمريكيين ورجال أعمال، للحصول على أسلحة ومستلزمات عسكرية لرجال وزارة الداخلية بالمملكة، كما أضاف التقرير أن المبالغ التي حصل عليها الجابري وشركاه كانت كذلك عبارة عن رسوم إضافية قاموا بتحميلها للحكومة السعودية بدون وجه حق، وبأرقام أكبر بكثير من قيمتها الحقيقية واستخدموا حسابات بنكية في بنوك أوروبية لتحويل أموالهم لها بشكل مباشر.

سعد الجابري بدد 12 مليار دولار بسبب فساده أثناء توليه منصب مهم بوزارة الداخلية
سعد الجابري بدد 12 مليار دولار بسبب فساده أثناء توليه منصب مهم بوزارة الداخلية

اقرأ أيضًا: قرارات مجلس الوزراء السعودي بشأن نظام البيئة الجديد

الجابري كان يُدير صندوق خاص

كما أكدت الصحيفة أن المتهم الهارب سعد الجابري كان يُدير صندوق خاص تابع لـ وزارة الداخلية، كان مخصصًا لمكافحة الإرهاب وصرف المكافآت للأفراد القائمين على مواجهة الإرهابيين وتقفي أثرهم والمساعدة في القبض عليهم، وفي ذلك التوقيت كانت المملكة تُولي أهمية كبيرة لهذا الصندوق وتدعمه بمبالغ كبيرة للحفاظ على الحالة الأمنية داخل أراضيها وحدودها مع الدول المجاروة، هذا وقد كانت مدة إشرافه عليه 17 عام تدفق خلالها إلى ذلك الصندوق ما يقرب من 18 مليار دولار.

سعد الجابري بدد 12 مليار دولار بسبب فساده أثناء توليه منصب مهم بوزارة الداخلية
سعد الجابري بدد 12 مليار دولار بسبب فساده أثناء توليه منصب مهم بوزارة الداخلية

شركات خاصة تابعة لعائلة سعد الجابري ساعدته

جدير بالذكر أن المتهم إستعان بشركات خاصة تابعة لأقاربه والتي قامت بعقد شراكة مع الموردين الأمريكيين، وذلك للحصول على نسب كبيرة من خلال الصفقات التجارية التي تم عقدها كان ذلك بتوجيهات مباشرة منه، هذا وقد أسس الملك الراحل عبد الله بن عبد العزيز هذا الصندوق لمكافحة الإرهاب، بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر التي شهدتها الولايات المتحدة الأمريكية وتم تخصيص ميزانية كبيرة له.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.