أعلن الرئيس التونسي، قيس سعيد، رسميًا عبر خطاب شعبي متلفز، عن حزمة جديدة من التدابير السياسية، أبرزها تنظيم انتخابات برلمانية مبكرة، وإصلاحات دستورية يتم إقرارها عبر استفتاء شعبي إلكتروني، وأعلن موعد تنظيم الانتخابات البرلمانية المبكرة في الـ17 من ديسمبر المقبل، مع وضع قانون انتخابي جديد، وتحديد الـ25 من يوليو موعدًا لاستفتاء شعبي إلكتروني.

رئيس تونس وقرارات جديدة

وأضاف رئيس تونس أنه سيتم البدء لإعداد للمنصات الالكترونية وبدأت بلورة الأسئلة الواضحة والمختصرة حتى تمكن الشعب من التعبير عن إرادته، كما تم اتخاذ كل الاحتياطات لتأمين الاستفتاء الإلكتروني، مع الإبقاء على تجميد أعمال واختصاصات البرلمان إلى حين إجراء انتخابات جديدة.

إحتجاجات في تونس اليوم والمطالبة بإسقاط النظام والنهضة
رئيس تونس يعلن 5 تدابير سياسية منها الاستفتاء على دستور جديد

 وتنظيم استشارات مباشرة

كما أعلن سعيد عن تنظيم استشارات مباشرة في كل معتمدية، على أن تنهي في الداخل والخارج في 20 مارس من العام المقبل، مع إنشاء لجنة، سيتم تحديد أعضائها واختصاصاتها، مهمتها التأليف بين مختلف الاقتراحات، على أن تنهي أعمالها قبل يونيو المقبل.

يهمك أيضًا:
منظمة الصحة العالمية تحدد دولاً رصدت متحور أوميكرون الجديد
فعالية لقاح فايزر ضد أوميكرون وتجارب معملية في جنوب أفريقيا توضح النسبة
الصحة العالمية: إصابات كورونا حول العالم تتخطى الـ 269.7 مليون واللقاحات 8.4 مليار جرعة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *