التخطي إلى المحتوى

بعد مفاوضات تقارب العشرة سنوات لا زالت مشكلة سد النهضة الأثيوبي لم تصل إلى حل، جاولات كثيرة من التفاوض تدخل فيها العديد من الوسطاء الدوليين، لكن التعنت الأثيوبي من وجهة النظر المصرية والسوادنية مستمر، وما زاد الوضع سوء ملء المرحلة الأولى من سد النهضة خلال الشهر الماضي، وبذلك تخالف أثيوبيا تعهدات سابقة لها، بضرورة الوصول إلى إتفاق لحل المشكلة قبل بدء مرحلة الملء الأولي، لكن مصر والسودان لا زالوا مع اختيار مسار المفاوضات، والتي من المقرر أن تبدأ جوالات جديدة لها خلال الأيام القليلة المقبلة.

 

توافق بين مصر والسودان بخصوص سد النهضة

صرح رئيس الوزراء المصري مصطفى مدبولي خلال ترأسه اجتماع مجلس الوزراء صباح اليوم الأربعاء بأنه يوجد توافق بين حكومتي مصر والسودان بخصوص الحلول المطروحة لحل مشكلة سد النهضة الأثيوبي، كما أكد مدبولي ضرورة عدم اتخاذ أي قرارات أحادية، قد تؤثر على دولتي المصب لنهر النيل، وأشار مدبولي إلى ضرورة العودة للتفاوض، بشرط الوصول إلى اتفاق قانوني ملزم، يدير عملية ملء وتشغيل سد النهضة، وبما يحفظ حقوق الدول الثلاث في الحياة والتنمية الاقتصادية.

 

اقرأ أيضا

 

مدبولي يستعرض المشروعات المشتركة مع السودان

يوجد ترابط وثيق ومصالح مشتركة بين حكومتي وشعبي مصر والسودان، وفي هذا الإطار ناقش رئيس الوزراء المصري في اجتماع اليوم المشروعات المشتركة مع جمهورية السودان، والتي تتم في كافة القطاعات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، ومن أمثلة ذلك مشروع الربط الكهربائي مع السودان، كما استعرض مدبولي مشروعات التعاون في قطاعات الصحة والنقل والزراعة وعدة مجالات آخرى.

سد النهضة
زيارات متبادلة بين مسئولين مصر والسودان

من المقرر أن يتم عقد مؤتمر مشترك خلال الفترة المقبلة، يشارك فيه بعض المسئولين والمستثمرين من الجانب المصري، يتم فيه استعراض كافة الفرص الاستثمارية في السودان، وتقديم بعض التسهيلات للمستثمرين لإنشاء مشاريعهم الخاصة.

كما وافق مجلس الوزراء المصري برئاسة مدبولي على عودة الدراسة لفرع جامعة القاهرة في الخرطوم، على أن يتولى وزير التعليم العالي المصري عملية عودة الدراسة في كليات الجامعة، كما أوصى المجلس جميع الوزراء بضرورة إجراء تواصل مع نظرائهم في السودان، من أجل تعزيز فرص التعاون المشترك، وترسيخ العلاقات الثنائية بين الجانبين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *