اليوم السبت، ألقى  رئيس الوزراء الباكستاني السابق عمران خان كلمة أمام الآلاف من أنصاره، وهذا في أول ظهور علني له منذ محاولة إغتياله اتُّهِم خَلَفُه بالتورط فيها، بحيث تم إطلاق النار عليه في وقت سابق من الشهر الجاري، وتعتبر مسيرة السبت، ذروة ما يسمى “المسيرة الطويلة” لحزب “خان” حركة الإنصاف الباكستانية، للضغط على الحكومة من أجل الدعوة إلى انتخابات مبكرة قبل انتهاء ولاية البرلمان في أكتوبر من العام المقبل.

رئيس الوزراء الباكستاني السابق وأول ظهور له بعد محاولة الإغتيال

نقل الحزب عن “خان” قوله في تغريدة: “حياتي في خطر، رغم إصابتي أنا ذاهب إلى روالبندي من أجل الأمة، أمتي ستأتي إلى روالبندي من أجلي”؛ وفقًا لـ”فرانس برس”، وجرى تداول مقطع فيديو لمساعدين له وهم يتظاهرون بجبيرة زرقاء كان “خان” يضعها على ساقه اليمنى بعد عملية إطلاق النار.

رئيس الوزراء الباكستاني السابق يظهر ولأول مرة بعد محاولة إغتياله

وسينظم التجمع على أرض مفتوحة شاسعة بين العاصمة إسلام أباد وروالبندي المجاورة، المدينة التي تضم مقر قيادة الجيش النافذ في البلاد، كما فرضت السلطات إجراءات أمنية مشددة حول إسلام أباد لمنع أنصار “خان” من السير إلى المباني الحكومية، مع انتشار الآلاف من أفراد الأمن في الأماكن والطرق المختلفة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *