دبابات ليوبارد 2 هي دبابة قتال رئيسية ألمانية الصنع ويبلغ مداها حوالي 500 كيلومتر،دخلت الخدمة لأول مرة في عام 1979 وتبلغ سرعتها القصوى 68 كم / ساعة، و مجهزة بمدفع أملس 120 ملم كسلاح رئيسي لها، كما أنها مسلحة بمدفعين رشاشين خفيفين متحد المحور، وبالإضافة إلى استخدامها من قبل الجيش الألماني، كانت دبابة Leopard 2 تُستخدم بشكل واسع في أوروبا، حيث يستخدمها أكثر من اثنتي عشرة دولة، بالإضافة إلى عدد من الدول الأخرى بما في ذلك كندا، تم نشر الدبابات في كوسوفو والبوسنة وأفغانستان وسوريا (من قبل تركيا) .

دبابات ليوبارد 2

دبابات ليوبارد 2.. ما هي ولماذا تريدها أوكرانيا؟
دبابات ليوبارد 2.. ما هي ولماذا تريدها أوكرانيا؟

لماذا تريدها أوكرانيا؟

وقالت أوكرانيا إن لديها حاجة ماسة لدروع ثقيلة في حربها ضد الغزو الروسي، حيث أن كييف لديها عدد محدود من الدبابات، ومعظمها من الحقبة السوفيتية أو ما بعد الاتحاد السوفيتي، بالإضافة إلى التأكيد على اعتقادها بأن موسكو تعتزم شن هجوم جديد مهم في الأشهر المقبلة.

 تعتقد كييف والعديد من حلفائها أن الحرب ستنتهي بسرعة أكبر إذا هُزمت روسيا في ساحة المعركة خلال هجمات أوكرانيا المضادة في محاولة لاستعادة الأراضي المحتلة من قبل روسيا، ولكن تشعر أوكرانيا بالإحباط لأن ألمانيا تتراجع عن قرارها بشأن توريد الدبابات.

دبابات ليوبارد 2.. ما هي ولماذا تريدها أوكرانيا؟
دبابات ليوبارد 2.. ما هي ولماذا تريدها أوكرانيا؟

بينما حققت أوكرانيا انتصارات كبيرة ( في معركة كييف في بداية الحرب وكذلك في إقليم خاركيف وحول خيرسون في الجنوب ) فقد أعاقتها نقص الدبابات، لدعم عملياتها ومواجهتها القوات الروسية بشكل متزايد التي تشمل  T-90s ، الأكثر حداثة وقدرة.

وأشارت أوكرانيا إلى أنها بحاجة إلى 300 دبابة، بينما أشار محللون غربيون إلى أن 100 دبابة قد تغير على الأرجح ميزان الحرب.

ما الحجة ضد توريد الدبابات؟

يعتقد المعارضون أن توريد الدبابات سيكون تصعيدًا لتورط دول الناتو في الحرب، مما يزيد من خطر انتشار الحرب، وقالت أوكرانيا إنها لن تستخدم الدبابات إلا داخل حدودها المعترف بها دوليا، بينما يقول مؤيدون لها إن موسكو هي التي واصلت تصعيد الصراع، وحشد المزيد من القوات، واستهداف البنية التحتية المدنية، ووجهت تهديدات مستترة بضربات نووية.

اقرأ أيضًا في أخبار العالم:
وزير الدفاع التركي يلغي زيارة نظيره السويدي احتجاجًا على حرق نسخة للقرآن الكريم أمام السفارة التركية
الشرطة البريطانية تفرض غرامة على رئيس الوزراء ريشي سوناك لعدم ارتداء حزام الأمان

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *