المرشد الإيراني علي خامنئي أكد أن المعركة التي يخوضها النظام الإيراني معركة عالمية وليست مع «حفنة مشاغبين في الداخل» على حد وصفه، كما أوضح أن أفراد قوات الباسيج ضحوا بأرواحهم في “أحداث الشغب” التي اندلعت بعد وفاة مهسا أميني أثناء احتجاز الشرطة لدى شرطة الأخلاق، وأشاد بأداء قوات الباسيج، معتبراً أنهم «ضحوا بأنفسهم لإنقاذ الشعب من مثيري الشغب»، وكانت هذه الاحتجاجات قد اندلعت بعد وفاة شابة كردية، أثناء احتجاز الشرطة لها في سبتمبر الماضي.

خامنئي يصف الإحتجاجات بأنها اعتراض حفنة مشاغبين

 كانت قوات الباسيج التابعة للحرس الثوري الإيراني في مقدمةحملة نفذتها الدولة مستهدفة الاحتجاجات التي انتشرت في أنحاءالبلاد، وإشادة المرشد الإيراني جاءت في أعقاب اشتباكات متعددة وقعت بين قوات الباسيج والمتظاهرين في عدة بلدات، خاصة في المناطق الكردية المضطربة.

خامنئي يصف الإحتجاجات بأنها اعتراض حفنة مشاغبين ويشيد بتصدي قوات الباسيج

وتتهم السلطات “أعداء إيران في الخارج وعملائهم” بالتخطيط للاضطرابات التي اندلعت بعد وفاة الشابة الكردية في 16 سبتمبر بعد احتجاز شرطة الأخلاق لها لعدم ارتدائها ملابس لائقة، وفقا للقواعد الصارمة المطبقة في البلاد، كما ذكرت وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان (هرانا) أنه حتى الجمعة قُتل 448 محتجا منهم 63 طفلا. وأضافت أن 57 من قوات الأمن قتلوا أيضا، فضلا عن اعتقال نحو 18170 شخصا.

اقرأ أيضًا في أخبار العالم:
وفاة وزير الخارجية بيلاروسيا فلاديمير ماكي بصورة مفاجأة
ألمانيا تبسط إجراءات الحصول على جنسيتها عبر مجموعة من التعديلات القانونية

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *