تشهد مصر انفراجة كبيرة مع انخفاض أسعار الأعلاف وأزمة الدواجن، نتيجة الإفراج عن كميات من الذرة وفول الصويا والأعلاف، وضبط مافيا الاستيراد التي تؤثر بشكل مباشر على صناعة الدواجن.

أزمة الدواجن وأسعار الاعلاف بمصر

حدثت أزمة في الدواجن بسبب ارتفاع أسعار الذرة والصويا والأعلاف التي تعتمد عليها صناعة الدواجن حيث تشكل الأعلاف 75 بالمئة من تكلفة الإنتاج، وكانت أسعار الصويا قد ارتفعت بنسبة تزيد عن 150 بالمئة، والذرة ارتفعت إلى ما بين 60 إلى 70 بالمئة، بحسب الدكتور ثروت الزيني، نائب رئيس الاتحاد العام لمنتجي الدواجن، الذي وصف الأزمة بأنها الأعنف منذ عام 2006، في ظل تزامنها مع الأزمات العالمية التي تأثرت بها مصر.

انفراجة كبيرة بأزمة الدواجن في مصر وانخفاض أسعار الأعلاف

تأثر قطاع الدواجن بالأزمات العالمية حيث ارتفع سعر الدولار وزادت أسعار الأعلاف والخامات، واستغلت “مافيا الاستيراد” والسوق السوداء الأزمة في مضاعفة الأسعار، كما أن صغار المستثمرين في قطاع الدواجن تأثروا بشدة خلال الفترة الماضية وبعضهم خرج من العملية الإنتاجية.

انخفضت أسعار الصويا من 35 ألف جنيه للطن إلى 25 ألف للطن، كما تراجعت الذرة الصفراء من 14500 جنيه للطن إلى 10500 جنيه للطن، وهذا بعد أن حدثت انفراجة بعد اجتماع رئيس مجلس الوزراء الأسبوع الماضي، حيث تم الإفراج عن البضائع في الموانئ ومنها الأعلاف.

اقرأ أيضًا في أخبار العالم:
هجوم إسرائيلي يؤدي إلى خروج مطار دمشق الدولي عن الخدمة
صندوق النقد الدولي: تحديات أكثر خطورة تواجه الإقتصاد العالمي في 2023

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *