التخطي إلى المحتوى

بمناسبة يوم الشباب العالمي أصدرت الهيئة العامة للإحصاء اليوم تقرير استقصائي يحمل اسم “الشباب السعودي في أرقام” ،يكشف العديد من الحقائق من خلال نسبة إحصائية ورقمية في مجالات الصحة والتعليم والترفيه والاقتصاد وكذلك بعد الأمور الاجتماعية المُتعلقة بالشباب، وذلك من خلال توجيه أسئلة لعينات كبيرة منهم في الفترة العمرية التي تنحصر ما بين 15 لـ 34 سنة، وكان هناك حرص شديد في تلك الدراسة الإحصائية على التنويع في المناطق والمحافظات التي يُشارك فيها المستهدفون في ذلك البحث.

نتائج بحث الهيئة العامة للإحصاء

وكما سبق وأشرنا استهدفت الدراسة فئة عمرية معينة وكان عدد الذين لم يسبق لهم الزواج منهم نسبتهم من العينة الكلية  66.23% بواقع 75.6 % للذكور، بينما بلغت نسبة النساء الغير متزوجات 43% تقريبًا، وبسؤال الشباب حول أسباب التأخر في الزواج جاءت الإجابات في مجملها تدور حول مضمون واحد وهو ارتفاع تكاليف الزواج، وبالطبع كان هذا البند هو الأول في كافة البنود، وليس من شك أن معظم الذكور قد أكدوا عليه في خياراتهم بينما كانت هناك بنود أخرى منها الرغبة في إنهاء الدراسة أولاً، والصعوبة في إيجاد شريك الحياة المُناسب وكان هذا الأخير هو الخيار الأول للنساء.

الهيئة العامة للإحصاء تكشف أسباب تأخر الشباب السعودي بالزواج
الهيئة العامة للإحصاء تكشف أسباب تأخر الشباب السعودي بالزواج

اقرأ أيضًا:
بوابة نور الإلكترونية استعلام حركة النقل الداخلي للمعلمين والمعلمات
السعودية تُطالب بإجراء تحقيق دولي عادل وشفاف بشأن لبنان

كذلك كانت من ضمن البنود التي أرجع لها الشباب السعودي أسباب التأخر في الزواج وفقًا لتقرير الهيئة العامة للإحصاء هو الخوف من تحمل المسئولية، وهو في حد ذاته ما يعتبره علماء النفس من أخطر الأمور، حيث تجد الشباب خاصة في تلك المرحلة العمرية المُتأخرة في أواخر العشرينيات وبداية الثلاثينات يخافون من تحمل المسئولية الأسرية، وهو ما ينعكس على شخصياتهم بالهروب من المواجهة مع المشكلات وعدم توافر القدرة لديهم على بناء أسرة.

الحكومة السعودية تُساعد الشباب على الزواج

وبرغم ما سبق نجد أن القيادة السياسية بالمملكة تبذل قصارى جهدها في مساعدة الشباب على الزواج متمثلة في بعض البرامج التي تُساعدهم من الناحية المادية مثل سند محمد بن سلمان، كما أن هناك بعض المراكز الاجتماعية والتابعة كذلك للتنمية البشرية تقوم بتنظيم دورات وتدريبات من أجل إعداد الشباب نفسيًا لتحمل المسئولية من خلال دبلومات الإرشاد النفسي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *