التخطي إلى المحتوى

في إطار استعدادات المملكة لـ مكافحة الجراد القادم من اليمن مُتجهًا إلى المنطقة الجنوبية، وذلك في موسم تكاثره وزيادة أعداده بشكل كبير، حيث تم تخصيص 25 فرقة توجه بعضها وعددهم 10 إلى منطقة عسير والبعض الآخر وعددها 10 أيضًا إلى جازان بينما كانت هناك خمسة من تلك الفرق توجهت إلى نجران، وكل تلك الفرق مُجهزة بكامل الأدوات اللازمة لمكافحة الحشرات والجراد، وكذلك طائرات رش المبيدات وسيارات مُجهزة لهذا الغرض كما أن معهم مشرفين متميزين والجميع سواء أعضاء الفرق أو المشرفين مُدربين وعلى مستوى عالي.

أضرار الجراد على المملكة

هذا وتسعى وزارة الزراعة إلى مكافحة الجراد في المنطقة القادم منها، حتى لا ينتشر في البلاد ويترك آثارًا سلبية كما حدث من قبل في صيف 2018 حيث كانت كارثة على المزروعات في تلك المناطق أدت إلى خسارة الكثير من المحاصيل الزراعية، وكلفت المملكة في ذلك الوقت الكثير من الأموال في عمليات المُكافحة التي بدأت متأخرة، خاصة أن أسراب الجراد قد انتشرت في المرتفعات والجبال وتم بذل مجهود كبير للوصول إليها والقضاء عليها قبل أن تنتشر في أماكن وأجزاء أخرى.

المملكة تستعد لـ مكافحة الجراد عن طريق 90 فرقة مُجهزة
المملكة تستعد لـ مكافحة الجراد عن طريق 90 فرقة مُجهزة

اقرأ أيضًا:
المركز السعودي لكفاءة الطاقة “كفاءة” يطالب المواطنين بأمر هام
جامعة الملك سعود: لا صحة لبيع الكتب لطالبات التحضرية

90 فريق جاهز لـ مكافحة الجراد

وفي ذات الوقت أكدت وزارة الزراعة أن الـ 25 فريق الحالي ليست كل المتوفر لدى الحكومة لمواجهة تلك الأسراب، بل أن هناك 90 فريقًا ينتظر التحرك في أي وقت في حالة تطور الحالة أو تمكن الجراد من الانتشار بشكل أكبر وأوسع، وفي إطار الاستعدادات المُكثفة فقد أطلقت الوزارة خدمة البلاغ الإلكتروني من خلال الرقم 0530233560 على الواتسآب، وذلك لكي يستطيع الأهالي من خلال تلك الخدمة التواصل مع الجهات المسئولة، بغرض سرعة التحرك وتوجيه الفرق للأماكن التي تم مشاهدة أسراب فيها وذلك للتمكن من السيطرة عليها من بدايتها.

هذا وقد طالبت وزارة الزراعة جميع المواطنين في المناطق المعنية بضرورة التعاون مع الفرق في مكافحة الجراد بتسهيل أعمالهم، خاصة الرعاة والنحالين والذين يتواجدون في أماكن انتشار الجراد وبشكل كبير، ولا يقومون بإخلاء الأماكن بسرعة أو بتسهيل أعمال الفرق وهذا في النهاية يعود بالضرر عليهم في المقام الأول.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *