التخطي إلى المحتوى

عندما تجد عقوبة لأحد المخالفات أو الجرائم تصل إلى غرامة مليون ريال فهي بكل تأكيد مخالفة جسيمة في نظر المجتمع ومرتكبها قد ارتكب جريمة ليست بالسهلة، وهذا بالفعل ما أوضحته وزارة الصحة اليوم في تغريدة لها على حسابها الرسمي على تويتر، حيث أكدت أن أي اعتداء لفظي أو جسدي على أي من الممارسين الصحيين قد يعرض صاحبه إلى الحبس لمدة تصل إلى 10 سنوات وغرامة مالية مليون ريال سعودي، مُعتبرة أن القيام بذلك الفعل هو جريمة كبيرة في حق المجتمع وليس في حق العاملين بالوزارة فقط.

هل غرامة مليون ريال مبلغ كبير

تساءل كثيرون بعد هذه التغريدة عن المبالغة في حجم العقوبة معتبرين أن 10 سنوات حبس وغرامة مليون ريال هو عقوبة جسيمة ومُبالغ فيها، في الوقت الذي قد يرتكب فيها الممارس الصحي خطأ قد يتسبب به في وفاة أحد الأشخاص أو إصابته بمرض يقعده في فراشه بقية حياته، وشهدت التغريدة حالة من الشد والجذب بين النشطاء بين مؤيد لها ومعارض لتلك العقوبة الشديدة.

وفي إطار ذلك أكدت وزارة الصحة أن أن أي خطأ من أي ممارس صحي يمكن للمواطن أو المقيم التوجه لتقديم شكوى في مركز حقوق وعلاقات المرضى أو الاتصال على رقم 937، وأن الوزارة لن تتوانى في معاقبة المخطىء وأن يعود الحق لمن وقع الخطأ في حقه، وفي ذات الوقت فهي لن تسمح كذلك بالاعتداء على أفرادها في المستشفيات والمراكز الطبية.

الحبس 10 سنوات وغرامة مليون ريال لكل من يرتكب ذلك الفعل
الحبس 10 سنوات وغرامة مليون ريال لكل من يرتكب ذلك الفعل

اقرأ من أخبار السعودية أيضًا:
طريقة معرفة دعم حساب المواطن 1442
مجلس الوزراء السعودي يُقر تعديل نظامي خدمة الضباط وخدمة الأفراد

أسباب العقوبة الجسيمة وغرامة مليون ريال

كما أكد بعض مسئولي الوزارة أن الحبس 10 سنوات وغرامة مليون ريال ليست للاعتداء على الشخص فقط، ولكن في حد ذاته هو عقوبة للاعتداء على مؤسسة طبية يجب أن يتوافر فيها قمة الاحترام للمرضى المتواجدين فيها، وعدم إثارة أي مشاكل تؤثر على صحتهم أو حالتهم المرضية.

هذا وقد قامت الطقم الطبية في الفترة الأخيرة بالمملكة بمجهودات كبيرة في مواجهة جائحة كورونا، وما زالوا يعرضون حياتهم للخطر بشكل يومي في سبيل القضاء على ذلك الفيروس اللعين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *