التخطي إلى المحتوى

في ظل المجهودات الصحية الجبارة التي تبذلها الأجهزة المعنية في المملكة العربية السعودية من أجل علاج مصابي وباءء كورونا، ساهمت تقنية الإيكمو في علاج عشرات الحالات من المصابين، وشكل طفرة غير متوقعة في مجال الحد من انتشار الوباء وعلاج العديد من الحالات الحرجة، حيث ساهم في التجمع الصحي الثاني بالمنطقة الوسطي بالمملكة في رفع نسب التعافي من الفشل التنفسي الحاد الناجم عن الوباء، ووفق أحدث إحصائيات حالات الشفاء جراء استخدام تلك التقنية، فقد تأكد شفاء أكثر من 30 حالة حتى الآن.

الإيكمو وعلاج الكورونا

ووفقًا ما أوضحته وزارة الصحة السعودية في تقرير لها، فقد فيعمل جهاز الأكسجة الغشائية خارج الجسم الذي يُطلق عليها “الإيكمو” من خلال تركيب قسطرة دموية في الأوردة المركزية للمريض أي في أوعية العنق أو الفخذ، والذي يعمل على نقل الدم خارج الجسم للجهاز عبر أنابيب ومده بالأكسجين، ومن ثم تخليص الجسم من ثاني أكسيد الكربون وإرجاعه للجسم، أي أن الجهاز يعمل كبديل للرئة أو ما يطلق عليه الرئة الصناعية أو الخارجية التي تساعد على تروية الأعضاء حتى تتعافى الرئة وتستعيد وظائفها الأمر، وهو ما حقق نجاحًا باهرًا لاسيما للحالات الحرجة من مرضى الجهاز التنفسي، ما دفع الصحة إلى إجراء العديد من الاختبارات عليه.

خدمة تهمك: التنفيذ ناجز وكيفية إتمام طلبه إلكترونيًا من خلال بوابة وزارة العدل

وزارة الصحة السعودية
“الإيكمو” يساهم في تعافي عشرات الإصابات من كورونا بالسعودية

واتجها لتعميمه في جميع المستشفيات

وتسعى وزارة الصحة السعودية من خلال فريق طبي متخصص من التدخل العاجل واستخدام هذه التقنية للحالات المتقدمة في الفشل التنفسي والفشل التنفسي القلبي الحاد، بجانب علاج الأطفال والبالغين المصابين بفشل شديد في وظائف القلب أو الرئتين أو كليهما، لافتة إلى أنه في حالة احتياج المريض في مستشفى طرفي لهذه الخدمة، فيتم إرسال فريق متخصص يقوم بتقييم المريض وتركيب القساطر والبدء في تروية القلب والرئتين، خاصةً وأن الدراسات كشفت مؤخرًا عن الدور المتنامي لهذه التقنية في تحسين وظائف الرئتين في فئات محددة من المرضى المصابين بالتهابات رئوية شديدة.

يهمك أيضًا:

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *