ذكر وزير الإعلام اليمني “معمر الإرياني”، إن تعنت مليشيات الحوثي الإرهابية المرتبطة بإيران، ورفضها فتح الطرق وتسهيل تنقل المدنيين وتنقلهم بين المحافظات، يدحض كذبة الحصار التي طالما ساقتها لتضليل المجتمع الدولي، وتوضيح من المسؤول عن المأساة الإنسانية ومن الذي يقطع اليمن ويحاصر ملايين الناس في محافظة تعز.

تصريحات الإرياني عبر توتير

وصرح في تغريدة عبر تويتر أن حملة الحوثيين الإرهابية لم تكتف بالتخلي عن واجبات التهدئة، بل استغلتها منذ اللحظة الأولى لطلب الأوامر وإرسال المساعدات والمركبات والمعدات العسكرية والحواجز الترابية والخنادق في مختلف جبهات تعز، حيث تظهر هذه الانتفاضة جدية الإرهابيين الحوثيين في محاولة إحلال السلام وتعزيز السلام في اليمن، ووضع حد لتفاقم المعاناة الإنسانية في اليمن، وهو اندلاع الحرب الذي يلوح في الأفق.

الإرياني: رفض الإرهابيين الحوثيين فتح الطرق للمدنيين يدحض أكاذيب الحصار
رفض الإرهابيين الحوثيين فتح الطرق للمدنيين يدحض أكاذيب الحصار

مطالب تجاه التعنت الحوثي

حث الإرياني المجتمع الدولي والأمم المتحدة على تحمل مسؤولياتهما تجاه تعنت الحوثيين، وإجبارهم على ممارسة ضغوط حقيقية على عملية بناء السلام بحسن نية، وقبول المقترحات للولايات المتحدة عن فتح الطرق في تعز، والاستمرار في متابعة فكرة المجاعة والعقوبات المشتركة ضد ابناء المحافظة.

اقرأ أيضا في أخبار السعودية:
“تونس” إضراب عام لموظفي الدولة للمطالبة بتحسين الأوضاع.
“طيران أديل” يطلق أولى رحلاته إلى عمان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.